aren
Central Laboratory for Agricultural Climate

التغيرات المناخية وآثرها على قطاع الزراعة فى مصر

تعتبر جمهورية مصر العربية بحكم ظروفها الجغرافية والاقتصادية من المناطق الاكثر تعرضا للاثار السلبية للتغيرات المناخية حيث تشير العديد من الدراسات إلى ان مصر سوف تعانى من العديد من الاثار السلبية حال حدوث تغير المناخ ، فارتفاع سطح البحر سوف يؤدى الى غرق 1% على الاقل من مساحة مصر والتى يعيش معظم سكانها فى 6.5 % فقط من مساحتها الكلية كما ان غرق 1% من الاراضى يعنى فقدان مصر لحوالى 15 % من اراضيها الخصبة المؤهولة بالسكان و يزداد الامر خطورة اذا ما علمنا ان منطقة الدلتا المعرضة للغرق نتيجه ارتفاع سطح البحر هى من اهم مناطق انتاج الغذاء فى مصر هذا بالاضافة الى النقص فى انتاجية معظم المحاصيل تحت ظروف تغير المناخ وما يستتبع ذلك من عمل استراتيجيات مستقبلية لتعظيم الاستفادة من الموارد الارضية والمائية .ففى قطاع الزراعة من المتوقع أن تؤثر التغيرات المناخية على إنتاجية الأرض الزراعية بداية من التاثير على خواص الارض الطبيعية والكيميائية والحيوية وكميات الماء المتاح ومرورا بانتشار الآفات والحشرات والأمراض وغيرها من المشاكل وانتهاء بالتاثير على المحصول المنتج.


تقنية الكمر باستخدام دودة الأرض

تستخدم أنواع خاصة من دودة الأرض في الحصول علي السماد العضوي وذلك بتحويل النفايات العضوية إلي سماد عالي الجودة. وأفضل طريقة للحصول عليه بجودة عالية في وقت وجيز من نفايات المطبخ وكذلك المخلفات المزرعية ويتم ذلك بإستخدام نظم بسيطة للغاية يمكن وضعها داخل المطبخ المصرى أو على مستوى الشارع أو المطاعم أو الفنادق أو على مستوى الأحياء المختلفة. بصورة عامة تتغذى دودة الأرض على كل ماهو عضوى لتحويله إلى سماد عضوى للنباتات أو بمعنى أخر تعتبر دودة الأرض أحدى تقنيات الطبيعة المتطورة لإعادة تدوير المخلفات ذات الأصل العضوى. الهدف الاساسى هنا هو إدارة المخلفات كمادة خام يتم إستخدامها لأنتاج عدد من المنتجات المختلفة.


نظم الرصد الجوى

في إطار خطة تطوير نظم الرصد الجوي وتحديثها لمواكبة التقدم العلمي والتقني في هذا المجال قام المعمل المركزي للمناخ الزراعي و مركز معلومات تغير المناخ بإدخال النماذج العددية للتوقع بالطقس علي مستوي الجمهورية حيث تعتبر النماذج العددية أداة إنذار مبكر فاعلة وذلك بما تتيحة من توقع من ساعة إلي خمسة أيام لمختلف العناصر الجوية في محاولة للتقليل من المخاطر الجوية علي قطاع الزراعة والتي تؤثر بالسلب علي إنتاجية المحاصيل، والمخرجات التي يتم الحصول عليها عبارة عن بيانات ساعية و خرائط لتوزيع الضغط و الحرارة و الرياح و الامطار و السحب و عناصر جوية اخرى و تم إختيار ٥٠ موقع تغطى مستوى جمهورية مصر العربية لإاستخراج بياناتها حتي يمكن الإستفادة منها فى عمل إنذار مبكر للتقلبات الجوية للحد من مخاطر الطقس على الزراعة و كذلك عمل التطبيقات الزراعية المختلفة مثل حساب المقنن المائي والوحدات الحرارية ووحدات البرودة والتنبؤ بالأمراض والآفات وتحديد مواعيد الزراعة والتعرف على موجات الصقيع وكذا توفير المعلومات لقطاع الإرشاد كنواه لتطوير نظم الإرشاد في مصر.